النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: قصة رائعة ..🌹

  1. #1
    سفيرة منتديات العرادي الصورة الرمزية امال لبنان
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    المشاركات
    3,261
    شكراً
    0
    تم شكره 2,751 مرة في 1,748 مشاركة

    قصة رائعة ..🌹

    قصة رائعة ..🌹
    ﺣﺎﺩﺛﺔ ﻭﻗﻌﺖ ﺑﺄﻭﺍﺧﺮ ﻋﻬﺪ ﺍﻷﺗﺮﺍﻙ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﻠَّﻂ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻭﺯﺭﻭﻉ ﺍﻟﻨﺎﺱ ، ﺣﺘﻰ ﻟﻢ ﻳﺒق ﻋﻮﺩ ﺃﺧﻀﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ .
    ﻓﻠﻘﺪ ﻫﺠﻤﺖ ﺃﺳﺮﺍﺏ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﺑﺄﻋﺪﺍﺩ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﺟﺪﺍً ، ﻭﻟﻜﺜﺎﻓﺘﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺸﻜﻞ ﺳﺤﺎﺑﺔً ﺗﺤﺠﺐ ﻧﻮﺭ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻃﻴﺮﺍﻧﻪ ﻭﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻥ ﻵﺧﺮ ، ﻓﺒﺪﺃ ﻳﺄﻛﻞ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻭﺍﻟﻴﺎﺑﺲ ﺣﺘﻰ اﻟﺘﻬﻢ ﻟﺤﺎﺀ ﺍﻟﺸﺠﺮ ، .
    ﻭﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺣﺪﺛﺖ ﻣﺠﺎﻋﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺍﻟﻤﺤﺎﺻﻴﻞ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺳﻢ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ . ﻫﺬﺍ ﻭﺳُﻤِّﻴﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻌﺼيبة ﺍﻟﻘﺎﺳﻴﺔ ﺑﺰﻣﻦ (ﺳﻔﺮ ﺑﺮﻟﻚ ) ، ﺇﺫ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳُﺰﺟّﻮﻥ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﺿﺪّ ﺍﻟﺤﻠﻔﺎﺀ ﺑﺎﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﻈﻤﻰ ﺑﺮّﺍً ﺣﺘﻰ ﺗﺮﻋﺔ ﺍﻟﺴﻮﻳﺲ .
    ﻭﺧﻼﻝ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺟﺎﺀ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻋﻴﻦ ﺑﻘﺮﻳﺔ ( ﺩﺍﺭﻳﺎ ) ﻗﺮﺏ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺩﻣﺸﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺮﺍﻳﺎ ﻳﺸﻜﻮ ﻣﺰﺍﺭﻋﺎً ﻓﻲ ﺑﻠﺪﺗﻪ ﺃﻥ ﺑﺤﻮﺯﺗﻪ ﻧﻮﻋﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺒﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﻘﺎﺿﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﻗﻀﺎﺀً ﻣﺒﺮﻣﺎً ﻭﻟﻢ ﻳﻌﻂِ ﻣﻨﻪ ﺃﺣﺪﺍً ، ﺃﻭ ﻳُﻌﻠﻢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻪ ﻟﻠﻤﺰﺍﺭﻋﻴﻦ ،
    ﻭﺩﻟﻴﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺑﺴﺘﺎﻧﻪ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻭﺃﺷﺠﺎﺭﻩ ﺍﻟﻤﻮﻧﻘﺔ ﺍﻟﻮﺍﺭﻓﺔ ﺍﻟﻈﻼﻝ ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﻘﺮﺑﻬﺎ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ، ﻓﻬﻲ ﺫﺍﺕ ﺃﺛﻤﺎﺭ ﻣﺘﺪﻟﻴﺔ ﻭﻓﻴﺮﺓ ﻭﺃﻋﻨﺎﺏ ﻏﺎﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ ﻭﻃﻴِّﺐ ﺍﻟﻤﺬﺍﻕ .
    ﻭﻫﻨﺎ ﺍﻣﺘﻄﻰ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﺣﺼﺎﻧﻪ ﻭﺗﺒﻌﻪ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ( ﺍﻟﺪﺭﻙ ) ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻭﺍﻟﺘﺄﻛُّﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ ﺃﻗﻮﺍﻝ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ ، ﻭﺍﻧﻄﻠﻘﻮﺍ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﺍﺷﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ، .
    ﻭﻋﻨﺪ ﻭﺻﻮﻟﻪ ﺭﺃﻯ ﺍﻷﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ ﻭﺍﻷﺛﻤﺎﺭ ﺍﻟﻴﺎﻧﻌﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً ، ﻛﻤﺎ ﻭُﺻﻔﺖ ﻟﻪ ، ﻓﻄﻠﺐ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ، ﻭﺣﻴﻦ ﺣﻀﺮ ﺛﺎﺭ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺍﻟﺴﻮﻁ ﻓﻲ ﻳﺪﻩ ﻳﺒﻐﻲ ﺿﺮﺑﻪ ﺍﻟﻀﺮﺏ ﺍﻟﻤﺒﺮﺡ ، ﻗﺎﺋﻼً ﻟﻪ :
    ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺗﻜﺘﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﺍﻟﻤﺒﻴﺪ ﻟﻠﺤﺸﺮﺍﺕ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻋﻴﻦ ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﺗُﻌﻠﻢ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻛﻲ ﺗﺆﻣِّﻨﻪ ﻟﻠﻤﺰﺍﺭﻋﻴﻦ ، ﻓﻘﻂ ﻳﻬﻤُّﻚ ﺃﻣﺮ ﻧﻔﺴﻚ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻷﻧﺎﻧﻲ ! ﻳﺎ ﻭﻳﻠﻚ ﻏﺪﺍً ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﻠﻪ .
    ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﻗﺎﺋﻼً : ﺳﻴﺪﻱ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ﺍﻟﺬﻱ أﺳﺘﻌﻤﻠﻪ ﻛﻠّﻬﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻪ ﻭﻻ ﻳﺴﺘﻌﻤﻠﻮﻧﻪ ، ﺑﻞ ﻳﺮﻓﻀﻮﻧﻪ ﺑﺎﺯﺩﺭﺍﺀ ...
    ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺟﻤﻬﺮﺓ ﻣﻦ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﻭﺟﻬﺎﺋﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﺠﻤَّﻌﺖ ، ﻓﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺿﺎﺑﻄُﻨﺎ ، ﻭﺇﺫﺍ ﺑﻬﻢ ﻗﺪ ﻃﺄﻃﺄﻭﺍ ﺭﺅﻭﺳﻬﻢ ﻭﻟﻢ ﻳﻨﺒﺴﻮﺍ ﺑﺒﻨﺖ ﺷﻔﺔ ﺧﺠﻠﻴﻦ ﻣﺬﻟﻮﻟﻴﻦ ،.
    ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺧﻔﺾ ﺳَﻮْﻃﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﻣﺎ ﻫﻮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ؟
    ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ : ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ـ ﺳﻴﺪﻱ .. ﺇﻧﻲ ﺃﺗﺼﺪَّﻕ ﺑﻌﺸْﺮ ﻣﺤﺼﻮﻟﻲ ﺳﻨﻮﻳﺎً ﻃﻮﺍﻝ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻓﺤﻔﻈﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻲ ، .
    ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ : ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻘﻮﻝ ؟
    ﻓﻜﺮّﺭ : ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ، ﺳﻴﺪﻱ .
    ﻭﻫﻨﺎ ﺧﺎﻃﺐ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ﻗﺎﺋﻼً : ﻭﻫﻞ ﻳﻔﻬﻢ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﻭﻳﻤﻴِّﺰ ﺑﻴﻦ ﺑﺴﺘﺎﻥ ﻣﺰﻛّﻰ ﻭﺁﺧﺮ ﻏﻴﺮ ﻣﺰﻛّﻰ ؟
    ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ : ﺟﺮِّﺏ ، ﻭﺃﻟﻖِ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﺭﻉ .
    ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻗﻔﺰ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﻣﻦ ﺻﻬﻮﺓ ﺣﺼﺎﻧﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﺑﻬﻤّﺔ ﻭﻧﺸﺎﻁ ﻭﺟﻤﻊ ﺑﻜﻠﺘﺎ ﻳﺪﻳﻪ ﺟﻤﻌﺎً ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺽ ، ﻭﺃﻟﻘﺎﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ، ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺎﻟﺠﺮﺍﺩ ﻳﺮﺗﻄﻢ ﺑﺄﺭﺽ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ﻭﺯﺭﻋﻪ ﻗﺎﻓﺰﺍً ﺑﺠﻨﺎﺣﻪ ﻣﺮﺗﺪﺍً ﺍﻟﻘﻬﻘﺮﻯ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ﻭﻟﻢ ﺗﺒﻖَ ﺟﺮﺍﺩﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ، ﺑﻞ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﻳﺮﺗﻄﻢ ﻭﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﻘﻀﻢ ﻭﺭﻗﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ ،.
    ﻓﻜﺮّﺭ ﺫﻟﻚ ﺛﻼﺙ ﻣﺮﺍﺕ ، ﻭﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﻳﻌﻮﺩ ﺍﻟﺠﺮﺍﺩ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺃﺗﻰ ﻭﻛﺄﻧﻪ ﺍﺻﻄﺪﻡ ﺑﺠﺪﺍﺭ ﻣﻨﻴﻊ ﺃﻭ ﺑﻨﺎﺭ ﻣﺤﺮﻗﺔ ﻗﺬﻓﺖ ﺑﻪ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ .
    ﻭﻫﻨﺎ ﺗﺬﻛَّﺮ ﺍﻟﻀﺎﺑﻂ ﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﻤﺼﻄﻔﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ :
    « ﺣﺼِّﻨﻮﺍ ﺃﻣﻮﺍﻟﻜﻢ ﺑﺎﻟﺰﻛﺎﺓ »
    (ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺰﻛّﻰ ﻻ ﻳُﺤﺮﻕ ﻭﻻ ﻳﻐﺮﻕ ) .
    ﺑﻞ ﻳﺤﻤﻴﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻏﻮﺍﺋﻞ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ، ﻓﺎﻟﻜﻞُّ ﺑﻴﺪﻩ ﺗﻌﺎﻟﻰ .
    و « ﻣﺎ ﻧﻘﺺ ﻣﺎﻝ ﻣﻦ ﺻﺪﻗﺔ » .
    و « ﺑﺎﻛﺮﻭﺍ ﺑﺎﻟﺼﺪﻗﺔ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺒﻼﺀ ﻻ ﻳﺘﺨﻄَّﻰ ﺍﻟﺼﺪﻗة
    .

    💝💝تبكي سراً وتضحك علناً تلك هي الاروح 💝💝
    💝 💝التي ارهقها الأشتياق💝💝.

  2. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو امال لبنان على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    عضــو الصورة الرمزية علي العسلي
    تاريخ التسجيل
    Jul 2017
    المشاركات
    391
    شكراً
    31
    تم شكره 158 مرة في 103 مشاركة
    احسنتي قصه جميله تستاهل المتابعه

  4. #3
    مراقـب / قسـم الموسـوعه العلميـة الصورة الرمزية ❦ڱــﯿـ⚘Ḫ⚘ــاڹ❦
    تاريخ التسجيل
    Mar 2017
    المشاركات
    3,322
    شكراً
    1,717
    تم شكره 2,349 مرة في 1,542 مشاركة
    قصــه جميله اختي يعطيك العافيه

    .


    .
    .

    مَا أَكْثَرَ الْكَلِمَاتِ التى تَتَرَاجَعُ اصابعنا عَنْ كِتَابَتِهَا رَغْمِ أَنَّهَا أَصْدَقُ مَا نُشْعَرُ بِه ♡̷̷̷̷̷̷̷ ̣*✉̸ ̣}





معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •